صاروخ «رجل اللحظات التاريخية» يقرب سيتي من اللقب | عيون الجزيرة

صاروخ «رجل اللحظات التاريخية» يقرب سيتي من اللقب | عيون الجزيرة
صاروخ «رجل اللحظات التاريخية» يقرب سيتي من اللقب | عيون الجزيرة
متابعة: ضمياء فالح

بات مانشستر سيتي على بعد مباراة واحدة من أن يصبح أول فريق يحتفظ بلقب الدوري الإنجليزي لكرة القدم «البريميرليج» منذ أن حقق ذلك جاره اللدود مانشستر يونايتد عام 2009، وذلك باستعادته الصدارة من ليفربول قبل مرحلة على ختام الموسم بعد فوزه الشاق على ضيفه ليستر سيتي 1-صفر بهدف رائع من تسديدة صاروخية لقائده البلجيكي فنسان كومباني قبل 20 دقيقة من النهاية.

كان ليفربول انتزع الصدارة مؤقتاً السبت بفوزه على نيوكاسل 3-2، لكن فريق المدرب الإسباني جوسيب جوارديولا استعادها الإثنين بفارق نقطة بعد تحقيقه فوزه الثالث عشر توالياً في الدوري، ليصبح أول فريق في تاريخ الدوري الممتاز يحقق سلسلة من 12 انتصاراَ أو أكثر مرتين بحسب «أوبتا» للإحصاءات.

لكن هذا الإنجاز لا يعني الكثير بالنسبة لسيتي بل كل ما يهمه أن يخرج منتصراً الأحد المقبل من ملعب برايتون ليتوج باللقب، أما ليفربول، الحالم بلقبه الأول في الدوري منذ 1990، فيختتم موسمه على أرضه في اليوم ذاته ضد ولفرهامبتون مع الأمل بأن يسديه برايتون خدمة ثمينة.

واستمر مانشستر سيتي في تحطيم الأرقام القياسية، حيث حمل

هدف كومباني رقم 100 لسيتي في ملعبه هذا الموسم ضمن جميع المسابقات، وهو رقم لم يسبق لأي فريق إنجليزي أن وصل اليه خلال موسم واحد على مدار تاريخ كرة القدم الإنجليزية.

من جهة أخرى، أكدت الصحف الإنجليزية اقتراب مانشستر سيتي من اللقب، وكتبت صحيفة الصن: «فينسينت كومباني يسدد قذيفة تسقط ذئاب ليستر وتقرب السيتي من الاحتفاظ باللقب».

من جهتهم، طالب مشجعو ليفربول بالتحقيق في «خيانة» كيليشي ايهناشيو لاعب مانشستر سيتي السابق، بعد إهداره فرصة ذهبية لتسجيل هدف ينهي أحلام سيتي في لقب الدوري الممتاز.

وحصل ايهناشيو المنتقل لليستر في 2017 على تمريرة مثالية من زميله حمزة شودري لكنه تمهل في التسديد لحين استعداد حارس سيتي إيدرسون لصدها، وكان يمكن لايهناشيو في الدقيقة 87 أن يقضي على حلم ناديه السابق، وكتب أحد مشجعي ليفربول تغريدة متهكماً: «هذه ربما أفضل مباراة لعبها ايهانشيو مع سيتي» وكتب آخر: «يجب أن يحصل ايهناشيو على ميدالية من البريميرليج بعدما أهدر هذه الفرصة بشكل صادم»، فيما طالب آخر: «التحقق من تصرف إيهانشيو قادم لا محالة».

مشجعو مانشستر يونايتد عبروا من جانبهم عن سعادتهم للنتيجة كي لا يحصل ليفربول على اللقب وكتب أحدهم ساخراً: «حتى ايهناشيو لا يستطيع تحمل سماع أغاني مشجعي ليفربول لل 40 عاماً المقبلة. فتى جيد».

من جهته، اعترف كومباني (33 عاماً) بتجاهله نصائح زملائه بعد التسديد من على بعد 30 ياردة في الدقيقة 70 وقال: «شعرت ببعض الغضب لأنني كنت أسمعهم يقولون لي لا تسدد، لا تسدد يا فيني، حسناً أنا لم أقطع كل هذا المشوار في مسيرتي كي أستمع لنصائح الأصغر مني، أنا على مدى 15 عاماً كنت أقول للاعبين إنني أستطيع التسجيل من هذه المسافة، ليس المهم عدد الأهداف التي تسجلها بل أهميتها واليوم كان هدفي ضرورياً من أجل اللقب».

الفوز جلب الراحة للمدرب جوارديولا الذي عانى لاعبوه من التكتل الدفاعي للخصم، وقال المدرب الإسباني عن هدف كومباني: «من البداية ضغطنا من أجل الفوز وكاسبر شمايكل (حارس ليستر) أنقذ كرات خطيرة، وأنا فقط المتمرس على هزمه في يوم كهذا، نحن على بعد خطوة من اللقب».

أمضى كومباني 11 عاماً في سيتي وينتهي عقده نهاية الموسم وربما تلمح الدموع في عينيه لحظة نزوله الملعب برفقة أولاده إلى نهاية مشواره مع السماوي وعندما سئل إن كان سيعتزل أجاب: «قطعاً لا، ما زالت لدي القدرة على اللعب وتسجيل أهداف مثل هذا الهدف ومن ناحية الحماس فأنا متعطش للمزيد».

وتوجه كومباني لراية الزاوية ملقياً بنفسه على عشب الملعب قبل أن يتجمع زملاؤه حوله محتفلين كما فعل عندما سجل هدف الفوز في ديربي مانشستر على استاد الاتحاد نفسه قبل 7 سنوات، وكومباني نفسه سجل في شباك وست هام في 2014 لضمان الفوز بلقب الدوري ليضمن لنفسه لقب «رجل اللحظات التاريخية».

ووصف جوارديولا مدافعه بالأسطورة ولمح لإمكانية بقائه في حال حافظ على لياقته وقال: «تحدثنا إليه وإلى وكيل أعماله، في نهاية الموسم سنتحدث إليه بصراحة، إنه إنسان مذهل وساعدني كثيراً وكنت أشعر بالحزن دائماً لعدم إشراكي له في المباريات لكننا كنا نعلم دائماً أنه يمكن الاعتماد عليه بسبب قوة شخصيته، هذا النادي وهويته هو بفضل أشخاص مثل فنسنت وفي نهاية الموسم سنقرر ما هو الأفضل لجميع الأطراف».

وأكد جوارديولا أن الحسم سيكون في مباراة الأحد وقال: «سنواجه مباراة صعبة مثل اليوم وبرايتون قدم أداء قوياً أمام أرسنال، لا تنسوا أننا كنا على بعد 7 نقاط كانت لتكون 10 لو خسرنا أمام ليفربول في ملعبنا لكننا حققنا 13 انتصاراً على التوالي لنصل إلى هنا، ليفربول يلعب بلا ضغوط لأن اللقب ليس بمتناول اليد لكننا نلعب لأنه بين أيدينا، مباراة واحدة فقط وسنحاول، 95 نقطة الآن ونحتاج فوزاً واحداً، لست بحاجة لتأكيد أهمية مباراتنا في ملعب برايتون للاعبين فهم ناضجون ويدركون وبرايتون خصم عرفنا قوته عندما واجهناه في كأس الاتحاد».

وتابع جوارديولا حديثه: «قدمنا أداء مذهلاً أمام ليستر، أعتذر للناس في وسائل الإعلام إن كانوا يرشحون ليفربول لحصد اللقب».

في المقابل، قال بريندان رودجرز مدرب ليستر: «شعرت بأننا نستحق أكثر من الخسارة من هذه المواجهة، فخور جداً باللاعبين والأداء مبشر للمستقبل، سيتي بالنسبة لي هو أفضل فريق في أوروبا الآن».

وقفز جاري نيفيل اسطورة اليونايتد من الفرحة عندما سجل كومباني الهدف واصفاً اللحظة بأنها إحدى اللحظات التاريخية في ال20 عاما الماضية وقال: «كومباني يحظى باحترام الجميع في الملعب وخارجه، نفكر بملايين السيناريوهات لنهاية المباراة وقطعاً هدف كومباني بهذا الشكل لم يكن منها، هذه إحدى اللحظات التاريخية في الدوري الإنجليزي الممتاز على مدى ال 20 عاماً الماضية لأن من سجل الهدف هو المدافع كومباني، يدفعنا لتذكر هدف توني آدمز وهدف ستيف بروس، لا يمكننا معرفة حجم موهبته لأننا لا نراه أساسياً في 12مباراة بالدوري لكنه عندما يلعب يقدم أداء مميزاً وما يعطيه في غرفة الملابس أكثر 10 أضعاف مما يقدمه في الملعب، ويجب على سيتي أن يمدد له 3 سنوات أخرى حتى لو لم يلعب سوى 10 أو 15 مباراة في الموسم لأنه لاعب ثمين جدا».

شكرا لمتابعينا قراءة خبر صاروخ «رجل اللحظات التاريخية» يقرب سيتي من اللقب | عيون الجزيرة في عيون الجزيرة ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الجزيرة وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي مع اطيب التحيات.

*** تنويه هام ***
موقع عيون الجزيرة لا يمت بأي صلة لشبكة الجزيرة الاخبارية او قنوات الجزيرة القطرية فنحن موقع اخباري خليجي متعدد المصادر

التالى الشهراني يقترب من العودة