الارشيف / عيون الجزيرة / أخبار الامارات

أخبار الامارات | «فخر الوطن».. ملتقى يعزّز شعور الشباب بوطنهم وقيادتهم | عيون الجزيرة

  • 1/2
  • 2/2

أبوظبي: محمد علاء

تحت رعاية صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبحضور سموّ الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة، وسموّ الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، انطلقت أمس، أعمال الدورة الأولى من «ملتقى فخر» التي تنظمها المؤسسة الاتحادية للشباب، بالتعاون مع هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية.
حضر الملتقى، سموّ الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دائرة النقل في أبوظبي، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، واللواء الركن الطيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، والشيخ أحمد بن سعود بن صقر القاسمي، رئيس هيئة رأس الخيمة للبترول، والشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان.
كما حضر الملتقى، أحمد جمعة الزعابي، وزير شؤون المجلس الأعلى للاتحاد، في وزارة شؤون الرئاسة، والدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، وسهيل المزروعي، وزير الطاقة والصناعة، ومحمد بن أحمد البواردي، وزير الدولة لشؤون الدفاع، ونورة الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، وحصة بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع، والدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، والدكتور سلطان الجابر، وزير دولة، وشما المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، وزكي أنور نسيبة، وزير دولة، وسارة الأميري، وزيرة دولة، وعدد من الشيوخ والوزراء، وأكثر من 5 آلاف من منتسبي الخدمة الوطنية والقوات المسلحة، ووفود شبابية من مختلف أنحاء الدولة.
وقال سموّ الشيخ محمد بن سعود، في بداية الملتقى: أكملت بكل فخر واعتزاز تدريبي العسكري من البداية، وكان لي الشرف أن أكون هناك مع الأخ سموّ الشيخ ذياب بن محمد بن زايد، والشيخ شخبوط بن نهيان، لبينا نداء الوطن مع الإخوة في الدفعة الثانية واليوم أنتم تلبون النداء.
وتابع سموّه: نحن لسنا أول جيل نلبي النداء، فكان في سنة 1990 في عهد المغفور له الأب المؤسس الشيخ زايد، طيب الله ثراه، وقت حرب الكويت، هناك تطوع من أبناء هذه الدولة، لكن صحيح أن الوقت تغير والظروف اختلفت، إلا أن نفس المعاني مازالت مغروسة فيكم اليوم.
وأكد سموّ الشيخ عبدالله بن زايد، في تصريح بهذه المناسبة، أن شباب الإمارات من منتسبي الخدمة الوطنية، نماذج ملهمة للعطاء والإخلاص والتضحية في سبيل الوطن، والحرص على صون مكتسباته وإنجازاته.
وقال سموّه «إن «ملتقى فخر»، هو ملتقى الهمم العالية لشباب الوطن الذين تتواصل بعطائهم ومثابرتهم واجتهادهم مسيرة ريادة وطننا المعطاء».
ووجهت سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، تحية تقدير وامتنان وفخر إلى شباب دولة الإمارات بكل ما يقدمونه للوطن. وقالت في الكلمة التي ألقتها نيابة عنها سموّ الشيخة فاطمة بنت عبدالله بن زايد آل نهيان «تحية لكم من أم مُحبة، ومحظوظة بكم، أم تدعو لكم بدوام التميز في خدمة الوطن».
وأضافت: الأمهات في دولة الإمارات هن اليوم وبجهود أبنائهن مطمئنات ومتفائلات بمستقبل هذا الوطن الذي سيواصل مسيرة تقدمه بثبات نحو الريادة والتميز في جميع المجالات بسواعد أبنائه المخلصين لترابه.
وقالت سموّها «نقول اليوم لشباب الوطن إن نجاحكم واستمرارية تميزكم بمساهمتكم في دفع مسيرة التقدم، نجاح لاستثمار المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في تنمية قدراتكم، وحفاظكم على قيمكم وتمسككم بهويتكم الوطنية هو انعكاس لما غرسه فيكم من أخلاق نبيلة، وخدمتكم للوطن واجب تقدمونه اليوم لدار زايد».
وتابعت سموّها «الشيخ زايد حي في كل شباب الإمارات، طموحاتهم، وقلوبهم المخلصة للوطن، وفي إصرارهم وعزيمتهم القوية لبناء مستقبل تكون دولتنا هي الأفضل في العالم».
وأكملت: «وجود الشابات في الخدمة الوطنية سند، وعون، وفخر، ولطالما كان حلماً لزايد، وواقعاً نعيشه اليوم بفضل قيادة علمتنا الاتحاد والتكاتف، والتعاون، وضمان استمرارية وتقدم الوطن وازدهاره وصناعة مستقبل واعد لأبنائنا وأجيالنا القادمة».
وأوضحت سموّها «وجود بنات زايد في الخدمة الوطنية فخر لكل إماراتية، وعربية. فبتأدية واجباتهن واجتهادهن في خدمة الوطن ضربن أروع الأمثلة في صناعة الرجال وبناء الأجيال».
وألقى اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان، كلمته الافتتاحية بدأها بذكر المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد، مؤكداً أنه «رحمه الله» كان رجلاً استثنائياً استطاع بحكمته وسدادة رأيه ووفائه وحبه لوطنه، أن ينقل شعب الإمارات هذه النقلة النوعية التي حققت له التطور والازدهار والأمن والأمان، وجعلته محلاً للتقدير والاحترام على المستوى الإقليمي والعالمي.
وأشار إلى أن القيادة تحت مظلة صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تسير على خطى زايد، وتتابع المسيرة الوطنية، واضعة نصب عينيها حب الوطن والتفاني في خدمته وبذل الغالي والنفيس في سبيله. مؤكداً أنّ هذا النهج يجب أن يسير عليه الجميع أفراداً وأسراً ومؤسسات عسكريين ومدنيين أياً كانت الوظائف أو المناصب أو المهن التي يعملون بها. مؤكداً أن حب الوطن ومصلحته ورفعته يجب أن تكون الغاية التي نطمح إليها والبوصلة الحقيقية التي نهتدي بها في مسيرنا.
وتوجه بالشكر الجزيل إلى صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، على مبادرة «فخر» التي انطلقت تعظيماً لمشاعر الفخر والاعتزاز في نفوس الشباب تجاه كل ما يقدمونه لوطنهم، مؤكداً أن هذا هو سموّه، همّه الأول وطنه وأرضه وشعبه.
وخاطب الشباب، بضرورة أن يكونوا مصدراً للفخر والاعتزاز ليس فقط لوالديهم وأسرهم، وإنما لقيادتهم ووطنهم، مؤكداً أنّ القيادة تريد التباهي بأبنائها، وأن أسلوب النداء الذي ينادي به صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، الشباب «يا عيال زايد» ليس مجرد نداء عادي، بل هو إعلان لتعزيز الثقة بأبنائه والتأكيد أنّ هناك أمراً مهماً يجب الانصات إليه جيداً، لأن فيه خيرهم ومصلحتهم.
وأكد أن الشباب هم رأس المال الأثمن للوطن وهم الحاضر وبناة المستقبل وأنّ كل «لبنة» يضعونها وكل غرس يغرسونه وكل إنجاز وتضحية يقدمونها لوطنهم هي إرثٌ لأبنائهم وأحفادهم من بعدهم. لافتاً إلى أننا جيل محظوظ ولد في زمن الأمن والرخاء والاستقرار، وعلينا جميعاً أن نجتهد في البناء والبذل والعطاء ومحبة الأوطان لنترك لأبنائنا وأحفادنا إرثاً مشرفاً يفخرون به، كما فعل آباؤنا وأجدادنا معنا، مشدداً على أنّ الرعيل الأول سلمنا راية الوطن خفاقة وعالية، وعلينا أن نسلمها للأجيال القادمة عالية خفاقة.
وأكد الشيخ أحمد بن سعود، خلال جلسة حوارية أن مشاركته في «ملتقى فخر» تأتي ليؤكد أهمية دور الشباب في خدمة الوطن وما تمثله هذه الخدمة من فخر، سواء عبر الالتحاق بالخدمة الوطنية العسكرية أو في مجالات الحياة الأخرى.
وقال إن دولة الإمارات تعتمد على شبابها للإسهام في تنمية البلاد والارتقاء بها إلى أعلى المراتب وعلى الشباب المشاركة في حماية مكتسبات الوطن وإنجازاته.
وأكد أن دولتنا بقيادتها الرشيدة، تسعى جاهدة للارتقاء والتقدم في كل المجالات. وعلى كل فرد منا الإسهام في ذلك.
وأكد الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، خلال جلسة جمعته بعدد من مجندي الخدمة الوطنية أن القسوة والتدريبات العنيفة في القوات المسلحة تصب في مصلحة مجندي الخدمة الوطنية وتجهزهم للمستقبل وتصقل مهاراتهم. مشيراً إلى أن التدريبات والتمارين لم تكن تشكل يوماً من الأيام أي إرهاق نفسي، بل تشكل إرهاقاً جسدياً فقط. وعند النوم نستريح ونبدأ يومنا من جديد، والحياة تستمر.
وخلال جلسة حوارية أكدت العقيد الركن الطبيبة عائشة الظاهري من القوات المسلحة، أن دورها في القوات المسلحة نابع من رغبتها الأكيدة في خدمة الوطن وإعلاء رايته في كل مكان، مشيرة إلى أن القوات المسلحة الإماراتية سباقة لتقديم الدعم لكل شعوب العالم، منذ مشاركتها الأولى في قوات حفظ السلام في كوسوفو، بالإضافة إلى العديد من الإنجازات والنجاحات التي تحققت خلال المشاركة في أفغانستان التي كانت تشكل تحدياً كبيراً أمام جميع القوات هناك.
وأشارت إلى أن الهدف الأسمى لأي طبيب هو معالجة الجنود في ميادين القتال ومؤازرتهم لتحقيق النصر ورفعة الوطن. وأشادت في الوقت نفسه بجنود الوطن في اليمن، وذكرت أن تجربتها هناك أضافت لها خبرة كبيرة، وأكدت أن القوات المسلحة الإماراتية تمتلك جنوداً وكفاءات قتالية فريدة تستطيع إحداث التغيير على الأرض وتحقيق الأهداف المنشودة.

مبادرات مشتركة

أعلنت المؤسسة الاتحادية للشباب مع هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية مبادرات مشتركة لتعزيز التعاون في العمل على تطوير مراكز تسجيل الخدمة الوطنية لتكون الأفضل في العالم، بما يسهم في تطوير تجارب شباب الخدمة الوطنية.
ويهدف الملتقى «فخر» الذي انطلق أمس إلى الاحتفاء بالشباب ومنتسبي الخدمة الوطنية وإبراز دورهم بما يقدمونه من تضحيات من أجل الحفاظ على مكتسبات الوطن. كما يسعى إلى إعلاء قيم الولاء والانتماء لتصبح هوية الشباب الإماراتي ومصدر فخره، وتأكيد دور الشباب في صناعة مستقبل الأمة وصون مقدرات الوطن.
وقالت شما المزروعي: يجسد الملتقى حرص قيادتنا الرشيدة على إبراز دور الشباب من منتسبي الخدمة الوطنية في صون مقدرات الوطن ضاربين أروع الأمثلة في البطولة والتضحية أمام كل أبناء الوطن، ومصدر إلهام للأجيال المقبلة، ونتطلع إلى أن يكون احتفالية شبابية وحلقة وصل بين شباب الوطن وإخوانهم وأخواتهم من منتسبي الخدمة الوطنية.
وأضافت: يأتي الإعلان عن المبادرات مع هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية ليشكل نقلة نوعية في العمل المشترك، وتوفير تجربة شبابية متميزة، لننطلق منها نحو آفاق المستقبل وما يحمله لنا من تحديات وطموحات ونجاحات. برؤية قيادتنا وعزيمة شبابنا مستعدين لصنع الإنجازات وخلق الفرص والحفاظ على مقدرات الوطن مجسدين قيم ومبادئ دولتنا التي غرسها الآباء المؤسسون في نفوس كل إماراتي.
وسيعمل الطرفان بموجب الاتفاقية على نشر قصص وبطولات الشباب لتكون مصدر إلهام للأجيال المقبلة في خدمة الوطن، والتضحية في سبيل الحفاظ على مكتسباته وصون منجزاته الحضارية. كما تشمل المبادرات إنشاء وحدة مشتركة لمتابعة الحالات الخاصة لشباب الخدمة الوطنية ومجلس لشباب الخدمة الوطنية.
وقال سعيد النظري، مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب: «فخر» تجسيد لأسمى قيم الولاء والانتماء التي رسخها الشباب ومنتسبو الخدمة الوطنية الذين يبذلون العطاء والجهد من أجل الحفاظ على الوطن ليكونوا حصن الدولة المنيع بيقظتهم واستعدادهم الدائم لتلبية نداء الواجب، وتشكل المبادرات المشتركة مع هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية فرصة للمؤسسة الاتحادية للشباب للعمل يداً بيد مع هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية في تطوير تجربة عالمية هي الأفضل في خدمة الوطن.

المجندون يشيدون ب«ملتقى فخر»

أشاد عدد من مجندي الخدمة الوطنية بالملتقى، قائلين إن هذه المناسبات والفعاليات تأتي ليعبروا ويجددوا العهد والولاء للقيادة بأن يبقوا الجند الأوفياء في حماية وتعزيز أمن واستقرار دولتنا الغالية، ولتبقى الإمارات وقيادتها وشعبها بألف خير واتحادها بعزة وكرامة وأمن واستقرار.
وقال مروان الفلاسي، إن الخدمة الوطنية واجب وشرف وتضحية، وإن دعم القيادة الرشيدة في كل الفعاليات والمناسبات تحثهم على العمل بجد ونشاط، ودعم وتشجيع الأهل والالتزام والانضباط بالتعليمات، كانت دافعاً ليثبت جدارته وقدرته على تحمل المسؤولية وتحدي الصعاب، معرباً عن عميق سروره وفرحه بهذا الملتقى ليشارك مع زملائه سماع القيادة الرشيدة والقادة العسكريين في عرض رؤيتها.
وقال المجند محمد ماجد نور، إنه فخر كبير لنا أن نخدم الوطن والمجتمع في ميدان من أشرف وأنبل ميادين العمل وهي القوات المسلحة، لتوفير الأمن والاستقرار ونشر الأمن والأمان والطمأنينة بين أفراد المجتمع كافة والدفاع عن الإمارات أرضاً وجواً وبحراً، مشيراً إلى أن مجند الخدمة الوطنية يحظى بمكانة اجتماعية مميزة نظراً للدور الذي يقوم به في حفظ وسلامة الوطن.
وأكد محمد ناصر البدور، أنه يجب على مجند الخدمة الوطنية العمل دائماً لترسيخ وتعزيز الصورة الطيبة والسلوك الحسن وكسب ثقة أفراد المجتمع، موضحاً أن فرد الخدمة الوطنية يجب عليه أن يتمتع بالسلوك الحميد والمظهر الحسن، واللياقة البدنية العالية التي تمكنه من القيام بمهامه وواجباته على أفضل وجه.
وأعرب أحمد يوسف الزعابي، عن امتنانه لحضور الملتقى الذي وفر له الفرصة للتعرف إلى قصص تضحيات زملائه وتقديم عدد من سموّ الشيوخ لتجربتهم في الخدمة الوطنية، مثل سموّ الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، وشقيقه الشيخ أحمد بن سعود، اللذين مثلا له الحافز الكبير هو وزملاؤه لتكملة المسيرة وعدم التردد في بذل كل غال ونفيس من أجل الدفاع عن الإمارات.
وقال عبدالله اليافعي: أشعر بالسعادة والفخر بأنني واحد من بين أبناء البلاد المنضمين لنيل شرف الخدمة الوطنية وحضور هذا الملتقى، وشعرت بالسعادة أكثر عندما حضر عدد كبير من قيادتنا الرشيدة، حيث تعايشت مع واقع الحياة العسكرية الجادة المفيدة لمن يلتحق بها، في إضفاء معان جميلة على حياة منتسبيها.
وأكد أحمد الحوسني، أن الملتقى كان درساً كبيراً لتعلم مهام وأشياء جيدة في تكوين الشخصيات والأمور الحياتية من نظام وتحمل المسؤولية وكذلك ضبط النفس، والمكسب الأكبر وهو الانتماء للوطن وفداؤه بالروح.
وقال عبدالرحمن الحمادي: بعد هذا الملتقى وحين أعود إلى مركز التجنيد من جديد سيكون لدي طابع قوي ورغبة جادة لاستكمال أيام الدورة وتعلم الجديد في الحياة العسكرية الهادفة، واضعاً أمامي جميع القصص والعبر التي عرضت.
وقال خلفان النقبي، إن يشعر بالفخر والاعتزاز، عندما يرى كل هؤلاء الشباب وقد صهرتهم تجربة الخدمة الوطنية في بوتقة واحدة، مضيفاً: ربما أدركت اليوم قبل أي وقت مضى معنى التوحد تحت قيمة من قيم الوطن والولاء والانتماء للوطن وقيادته الرشيدة، وتحويل هذه القيم إلى انتماء لتراب الوطن الذي يتجلى في الدفاع عنه، والمحافظة على مكانته وتعزيز وحدته وصيانته وتعزيز شخصية الأبناء بالثقة بالنفس والاعتماد على الذات وتحمل المسؤولية.

91f0a987f2.jpg

7624c08a-8612-46bc-93dd-0f328878c61e

قرقاش: فخر للإمارات بشبابها

عبر الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية عن فخره بشباب الإمارات الذين يمثلون الأمل والمستقبل، وذلك على هامش تنظيم ملتقى فخر الذي نظّمته المؤسسة الاتحادية للشباب، بالتعاون مع هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية.
وقال على «تويتر»: «ملتقى الفخر فخر للإمارات بشبابها. نرى في شبابنا الأمل والمستقبل. نزهو بسردهم وقصصهم حول الولاء للوطن وحبه ونعتز بتضحيتهم وعطائهم. شباب الوطن يلبي نداءه. الإمارات تفخر بكم كما تفخرون بها».

شكرا لمتابعينا قراءة خبر أخبار الامارات | «فخر الوطن».. ملتقى يعزّز شعور الشباب بوطنهم وقيادتهم | عيون الجزيرة في عيون الجزيرة ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الجزيرة وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي مع اطيب التحيات.

*** تنويه هام ***
موقع عيون الجزيرة لا يمت بأي صلة لشبكة الجزيرة الاخبارية او قنوات الجزيرة القطرية فنحن موقع اخباري خليجي متعدد المصادر