الارشيف / عيون الجزيرة / أخبار الامارات

أخبار الامارات | «الفجريات».. استعراضات تهور ورعونة بالسيارات | عيون الجزيرة

العين: راشد النعيمي

ظاهرة دخيلة باتت تتكرر خلال السنوات الماضية تخدش جمالية وقدسية شهر رمضان المبارك ولا تواكب الجو العام لأجوائه الروحانية، يطلق عليها الشباب مسمى «فجريات» ونحن في هذا الشهر الكريم!
قد يعتقد الجميع أنها نشاطاً دينياً أو روحياً أو مجتمعياً يتناسب مع أجواء هذه الأيام المباركة حيث ذكر الله والصلاة وقراءة القرآن، والعطاء والتطوع ومساعدة الآخرين، لكن للأسف كل ما في الأمر هو نشاط سلبي وظاهرة لا تمت لمجتمعنا بصلة ولا تراعي آداب وحرمة رمضان؛ لأنها عبارة عن استعراض سيارات جنوني في عدد من المواقع بالدولة، يبدأ في ساعة متأخرة من كل ليلة ويستمر حتى الساعات الأولى للصباح حيث يبدأ الصيام، في تحد يخالف القانون ويودي بالمشاركين والمتجمهرين إلى الهلاك بسبب لحظات طيش صادمة؛ لأنها تأتي في هذا التوقيت بالذات.

في الطرقات العامة

ما وقع في العين مؤخراً من حادث، راح ضحيته أربعة أشخاص، كانوا على متن مركبتين يتسابقان، يعيد إلى الأذهان تلك الحادثة الشهيرة التي أودت بحياة شاب في نفس المدينة دفع حياته ثمناً لهذه التصرفات غير الأخلاقية، فبينما كان الناس يتناولون سحورهم وينشدون عفو وغفران الخالق عز وجل، ويتلون ما تيسر لهم من آيات الله، كانت مجموعات من الشباب تبدأ طقوسها اليومية في الطرقات العامة لتمارس ظاهرة «الفجريات»، وهي عبارة عن سباقات و«تفحيط» بالسيارات وتحد لإظهار المهارات وسط تشجيع كبير من المتجمهرين الذين يبثون فيهم الحماس الزائف نحو الموت والخسارة الكبرى، وسط غفلة أو تغافل من الأهل والأسرة التي قصرت في دور مهم من أدوارها.
ما حدث في شارع المطار بمدينة العين يومها وشاهده الناس مباشرة على أجهزة الهواتف كان صادماً بكل معنى الكلمة؛ لأن ذلك يحدث في مكان عام معروف بصورة شبه يومية دون أن يستنكر ذلك أحد أو يبادر لإبلاغ الشرطة، وكانت الصور والفيديوهات منتشرة بين الجميع تبث السباقات والحركات البهلوانية، وتلك الحشود التي جاءت تتابع تلك المسرحية الهزلية، وعندما وقعت الكارثة وفقد قائد السيارة المنطلقة بسرعة الصاروخ التحكم في سيارته، انحرفت لتدهس شاباً كان يصور ويشاهد مع الحاضرين وتحوله إلى جثة هامدة.
لكن للأسف ما زال الوضع مستمراً في أمكنة أخرى مع «أبطال» آخرين، وهو ما يدل على فشل الكثير من الأسر في تحصين أبنائها ضد هذه التصرفات والسلوكيات، حيث يوجه اللوم لها قبل غيرها من الجهات، خاصة أن كل من يوجد في ذلك المكان من المراهقين حديثي العهد بالسيارات؛ بل إن كثيرين منهم طلبة على مقاعد الدراسة في شهر رمضان، فكيف بهم يسهرون حتى هذا الوقت الباكر من الصباح وهم في فترة امتحانات؟

احترام القانون

شرطة أبوظبي دعت السائقين خصوصاً من فئة الشباب للالتزام بقوانين السير والمرور والتحلي بالإيجابية، واحترام مستخدمي الطريق حفاظاً على سلامة الجميع.
وحذرت من قيادة المركبات بطيش وتهور على الطرق، والابتعاد عن إجراء السباقات والاستعراضات الخطرة التي تعرض حياتهم وحياة مستخدمي الطريق للخطر، وأكدت أنه سيتم تطبيق القانون على «المتهورين»، وإيقافهم وحجز مركباتهم وتحويلهم إلى القضاء لاتخاذ الإجراءات القانونية تجاههم.
وأوضحت أن المشاركة في التجمعات والاستعراض والتباهي بقيادة المركبة و«التفحيط» بها، أو القيام بحركات خطرة، أو التجمع والمشاركة في المشاهدة، أو حتى المشاركة في نشر مقاطع فيديو تحتوي على تلك التصرفات والسباقات في مواقع التواصل الاجتماعي، تعرض مرتكبيها للمساءلة القانونية، وحثت الشباب على الالتزام بالقوانين والتحلي بالمسؤولية والولاء والانتماء والتفاني في حب الوطن، من خلال المحافظة على الطرق والممتلكات الخاصة والعامة، وعدم تعريض حياتهم وحياة الآخرين للخطر، وتعزيز السلوكيات الإيجابية، مما يسهم في الحد من الحوادث المرورية الجسيمة وما ينتج عنها من وفيات وإصابات بليغة.
لقد اقترن شهر رمضان في مجتمعنا بالخير والعطاء وأصبحنا نرى مشاهد مشرفة لشباب يتركون بيوتهم وموائدهم لتوزيع الإفطار على المارة، ويتطوعون في الخيام الخاصة بالتطوع ويستغلون الأيام المباركة في العبادة وارتياد المجالس مع الكبار، وهو ما نود أن نحرص عليه ونسعى جميعاً إلى اجتثاث ظاهرة الفجريات من جذورها والتشدد مع كل من يمارسها.

شكرا لمتابعينا قراءة خبر أخبار الامارات | «الفجريات».. استعراضات تهور ورعونة بالسيارات | عيون الجزيرة في عيون الجزيرة ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الجزيرة وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الخليج مع اطيب التحيات.

*** تنويه هام ***
موقع عيون الجزيرة لا يمت بأي صلة لشبكة الجزيرة الاخبارية او قنوات الجزيرة القطرية فنحن موقع اخباري خليجي متعدد المصادر