الارشيف / عيون الجزيرة / أخبار السعودية

عكس عقارب الساعة.. أحفاد «نورماندي» ينفردون بنهائي أبطال أوروبا! | عيون الجزيرة

حسام الشيخ (جدة)

بكل الحسابات العقلانية والعاطفية أيضا، لم يتخيل أحد أن فريق ليفربول الذي تلقى هزيمة قاسية من مضيفه برشلونة على ملعب الكامب نو 3 /‏ صفر الأسبوع الماضي، سيتمكن من تعديل النتيجة لصالحه، بل ويعكس عقارب الساعة أمام أصحاب المعبد الكاتالوني، ليقعوا في فخ الإنفيلد، ويخرجوا من دوري أبطال الدوري بهزيمة قاسية صفر/ ‏4 ليتأهل ليفربول رغم غياب نجميه المصري محمد صلاح والبرازيلي روبرتو فيرمينو.

ويبدو أن الإنجليز أقسموا ألا تخرج البطولة عن أرض الدوق ويليام النورماندي الذي حرر بلادهم من آخر ملوك الدنمارك هارولد الثاني عام 1066م، ومن قبلهم يوليوس قيصر الروماني الذي احتل بريطانيا أيضا لأكثر من 400 عام.

فتاريخ سكان إنجلترا الذين يعودون إلى العصر الحجري، أبى ألا يكون أحفاده طرفي النهائي الأوروبي، باعتبار بلادهم أقدم الشعوب الأوروبية، مادفعهم لإقالة عثرتهم أمام أجاكس الهولندي الأربعاء ولليوم الثاني على التوالي ليقفوا في وجه المد الهولندي الذي كان قاب قوسين أو أدنى من التربع على مقعد النهائي، غير أنه استطاع أن يعكس عقارب الساعة مرة أخرى ليهزم أجاكس على أرضه 3/‏2 في الثواني الأخيرة ليتأهل الإنجليز وحدهم لطرفي النهائي المنتظر أن يشهد لقاءً حاسما في الأول من يونيو القادم.

فهل تعي الفرق العربية درس (ألاّ مستحيل) الذي كرسته الكرة الإنجليزية ليظل شاخصا أمام أعين التاريخ، حين يتوج أحد الفريقين البريطانيين ببطولة دوري أوروبا، أم أنها ستظل ترفع الرايات البيضاء وتقبل بـ(أنصاف الحلول).


شكرا لمتابعينا قراءة خبر عكس عقارب الساعة.. أحفاد «نورماندي» ينفردون بنهائي أبطال أوروبا! | عيون الجزيرة في عيون الجزيرة ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري صحيفة عكاظ ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الجزيرة وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي صحيفة عكاظ مع اطيب التحيات.

*** تنويه هام ***
موقع عيون الجزيرة لا يمت بأي صلة لشبكة الجزيرة الاخبارية او قنوات الجزيرة القطرية فنحن موقع اخباري خليجي متعدد المصادر