الارشيف / عيون الجزيرة / أخبار سلطنة عمان

بمباركة سامية من جلالة السلطان .. فهد بن محمود يرعى حفل تكريم (30) شخصية قيادية إدارية من كفاءات الخليج في قطاعات الخدمة المدنية والتنمية الإدارية | سلطنة عمان

  • 1/2
  • 2/2

بمباركة سامية من جلالة السلطان .. فهد بن محمود يرعى حفل تكريم (30) شخصية قيادية إدارية من كفاءات الخليج في قطاعات الخدمة المدنية والتنمية الإدارية

في المحليات 2 مايو,2019 نسخة للطباعة نسخة للطباعة

المرهون: هذه مناسبة استثنائية وتمثل حافزا لكل من يعمل في قطاعات الخدمة المدنية بدول المجلس

تغطية ـ محمود الزكواني:
بمباركة سامية من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ رعى صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء أمس حفل تكريم الكفاءات بقطاعات الخدمة المدنية والتنمية الإدارية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وذلك بفندق قصر البستان .
حضر حفل التكريم عدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة رؤساء أجهزة الخدمة المدنية والتنمية الإدارية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ومعالي الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وأصحاب السعادة رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين لدى السلطنة.
وكان الحفل قد بدأ بكلمة لمعالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية قال فيها : لقد أكد حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ منذ بدايات النهضة المباركة في العام ١٩٧٠م وفي أكثر من مناسبة على أن “الإنسان هو أساس التنمية الحقيقية وحجر الرحى في بنائها المتين” وقد كان ذلك هو منطلقنا في تقديم مقترح باسم السلطنة لتكريم ثلاثين شخصية إدارية من الكفاءات من أبناء دول مجلس التعاون ممن وضعوا بصمة في مسيرة العمل الإداري بوسام مجلس التعاون للخدمة المدنية والتنمية الادارية بواقع خمسة من كل دولة سنوياً والذي حظي بموافقة ودعم أصحاب المعالي والسعادة وزراء ورؤساء أجهزة الخدمة المدنية والتنمية الادارية بدول المجلس وأقره المجلس الوزاري لمجلس التعاون في دورة انعقاده بمارس 2017م.
وأشار معاليه إلى أنه استلهاماً من قوله سبحانه وتعالى (هل جزاء الإحسان الإ الإحسان) وقوله تعالى : (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ..) ارتأينا أن تقدير هذه الشخصيات وإبراز منجزاتهم وتكريمهم هو أبلغ وفاء وشكر وعرفان لهم وتشجيعاً لهم ولغيرهم من القيادات الإدارية والموظفين لبذل المزيد من الجهد والعطاء مع التأكيد أن هناك المئات إن لم يكن الآلاف من أبناء مجلس التعاون ممن يستحقون التكريم أيضاً والذين سيكون لهم حضور في هذا الشأن في مستقبل الأيام.
عقب ذلك ألقى معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية كلمة في حفل التكريم قال فيها : يشرفني بداية أن أرفع إلى المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم سلطان عمان، رئيس المجلس الأعلى في دورته الحالية ـ حفظه الله ورعاه ـ أسمى آيات العرفان والامتنان للجهود المخلصة والدعم الكبير الذي تقدمه سلطنة عمان لتعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك تحقيقاً لتطلعات مواطني دول المجلس نحو مزيد من التعاون والترابط والتكامل ، سائلا المولى العلي القدير أن يمن على السلطنة وشعبها الكريم بالعزة والرخاء في ظل قيادة جلالة السلطان المعظم .
كما يشرفني أن أشيد بالاهتمام الملموس والرعاية السامية من لدن جلالة السلطان المعظم بأبنائه الشباب والشابات وحرصه ـ رعاه الله ـ على توفير البيئة الآمنة المحفزة للبذل والعطاء المشجعة على التميز، المعززة لقيم الإخلاص والولاء والوفاء للوطن وقيادته.
والشكر والتقدير واجب لكم يا صاحب السمو، على تفضلكم برعاية هذا الحفل وتشريفه بحضوركم الكريم، وهو دليل ناصع على اهتمام سموكم بالعمل الخليجي المشترك وكل ما يعزز اللحمة الخليجية ويرسخ الترابط والتكامل الخليجي في كافة المجالات وبرهان أكيد على رعايتكم الملموسة رعاكم الله للتنمية البشرية في السلطنة ودعمكم الواضح للكفاءات العمانية لتولي المراكز القيادية في مسيرة التنمية والنهضة في السلطنة.
ولا يفوتني في هذا المقام أن أثمن توجيهات سموكم المستمرة للأمانة العامة على المضي قدما نحو المحافظة على مسيرة التعاون الخليجي ، واستكمال جهودها الخيرة لكل ما يخدم مواطني دول المجلس ويعزز مكاسب المواطنة الاقتصادية الخليجية، فلسموكم مني ومن كافة منسوبي الأمانة العامة بالغ الشكر والامتنان والتقدير .
كما يطيب لي أن أتقدم إلى معالي الشيخ خالد بن عمر بن سعيد المرهون وزير الخدمة المدنية بالسلطنة بوافر الشكر والتقدير لحرصه الواضح واهتمامه البالغ باستضافة وتنظيم الاحتفال الأول لتكريم الكفاءات بقطاعات الخدمة المدنية بدول مجلس التعاون، الذي انطلقت فكرته من الاجتماع الخامس عشر للجنة وزراء ورؤساء أجهزة الخدمة المدنية بدول مجلس التعاون ، تقديرا وعرفانا بجهود الكفاءات الإدارية في قطاعات الخدمة المدنية بدول مجلس التعاون.
ويسرني أن أشيد بما يبذله معاليه من جهود ملموسة وموفقة لقيادة مسيرة العطاء في وزارة الخدمة المدنية في السلطنة بكل كفاءة واقتدار وما حققته الوزارة من انجازات متميزة لتطوير قدرات الكوادر الإدارية العمانية وتمكينها من إدارة دفة العمل في الوزارات والأجهزة والهيئات الحكومية في السلطنة .
ولابد لي في هذه المناسبة الكريمة أن أعبر عن بالغ التهاني والتبريكات للأخوة المكرمين من دول مجلس التعاون، وأن أشيد بما يتمتعون به من كفاءات عالية وخبرة إدارية متميزة في كافة المواقع والمسؤوليات التي تولوها في دولهم ، والتي توجت اليوم بهذا التكريم المستحق ، وبالرعاية السامية والتشريف الكريم من لدن صاحب السمو نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء ، فلهم أزجي خالص الشكر والتقدير ، آملا أن يكون تكريمهم حافزا لمزيد من العطاء والتميز، ودافعا لزملائهم من الكفاءات والقيادات الإدارية بقطاعات الخدمة المدنية بدول المجلس نحو المثابرة والتفوق والنجاح.
وفي الختام لا يسعني إلا أن أعرب عن عظيم الامتنان والتقدير للسلطنة ممثلة في وزارة الخدمة المدنية، لتنظيمها هذا الاحتفال البهيج وما بذل من جهد ملموس لحسن الإعداد والترتيب سائلا المولى العلي القدير أن يكلل هذه الجهود المباركة بالتوفيق والسداد.
بعدها قام صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بتكريم الكفاءات بقطاعات الخدمة المدنية والتنمية الإدارية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والبالغ عددهم (30) شخصية قيادية إدارية بوسام مجلس التعاون للخدمة المدنية والتنمية الإدارية بواقع (5) أشخاص من كل دولة تقديرًا للجهود التي يبذلها منتسبو قطاعات الخدمة المدنية بدول مجلس التعاون لتحقيق تطلعات أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس ـ حفظهم الله ـ لتعزيز مجالات التنمية الخليجية الشاملة والحفاظ على المكتسبات التي تحققت.
من جانبه قال معالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية هو في الواقع تكريم لكل قطاعات الخدمة المدنية لدول مجلس التعاون ، ولله الحمد السلطنة ودول مجلس التعاون تزخر بالكفاءات التي ساهمت عبر السنوات من العطاء لرفعة مجالات عمالها،
وأوضح بأن هذه المناسبة تقام لأول مرة في السلطنة مما يعد إضافة وتشريفا بمباركة سامية من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظة الله ورعاه ـ وتكليف صاحب السمو السيد فهد بن محمود ال سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء برعاية المناسبة ، وهذا يضيف إلى الحدث وأهنئ من تم تكريمه اليوم وأعتقد أن هذا التكريم هو دافع لكل من يعمل في قطاعات الخدمة المدنية لتقديم أفضل ما لديهم وبإذن لله هذه الجائزة مستمرة سنويا بواقع خمسة مكرمين من كل دولة لمجلس التعاون ويعد هذا اليوم هو يوم استثنائي في تاريخ الخدمة المدنية الخليجية .

2019-05-02

المرهون: هذه مناسبة استثنائية وتمثل حافزا لكل من يعمل في قطاعات الخدمة المدنية بدول المجلس

تغطية ـ محمود الزكواني:
بمباركة سامية من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ رعى صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء أمس حفل تكريم الكفاءات بقطاعات الخدمة المدنية والتنمية الإدارية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وذلك بفندق قصر البستان .
حضر حفل التكريم عدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة رؤساء أجهزة الخدمة المدنية والتنمية الإدارية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ومعالي الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وأصحاب السعادة رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين لدى السلطنة.
وكان الحفل قد بدأ بكلمة لمعالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية قال فيها : لقد أكد حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ منذ بدايات النهضة المباركة في العام ١٩٧٠م وفي أكثر من مناسبة على أن “الإنسان هو أساس التنمية الحقيقية وحجر الرحى في بنائها المتين” وقد كان ذلك هو منطلقنا في تقديم مقترح باسم السلطنة لتكريم ثلاثين شخصية إدارية من الكفاءات من أبناء دول مجلس التعاون ممن وضعوا بصمة في مسيرة العمل الإداري بوسام مجلس التعاون للخدمة المدنية والتنمية الادارية بواقع خمسة من كل دولة سنوياً والذي حظي بموافقة ودعم أصحاب المعالي والسعادة وزراء ورؤساء أجهزة الخدمة المدنية والتنمية الادارية بدول المجلس وأقره المجلس الوزاري لمجلس التعاون في دورة انعقاده بمارس 2017م.
وأشار معاليه إلى أنه استلهاماً من قوله سبحانه وتعالى (هل جزاء الإحسان الإ الإحسان) وقوله تعالى : (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ..) ارتأينا أن تقدير هذه الشخصيات وإبراز منجزاتهم وتكريمهم هو أبلغ وفاء وشكر وعرفان لهم وتشجيعاً لهم ولغيرهم من القيادات الإدارية والموظفين لبذل المزيد من الجهد والعطاء مع التأكيد أن هناك المئات إن لم يكن الآلاف من أبناء مجلس التعاون ممن يستحقون التكريم أيضاً والذين سيكون لهم حضور في هذا الشأن في مستقبل الأيام.
عقب ذلك ألقى معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية كلمة في حفل التكريم قال فيها : يشرفني بداية أن أرفع إلى المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم سلطان عمان، رئيس المجلس الأعلى في دورته الحالية ـ حفظه الله ورعاه ـ أسمى آيات العرفان والامتنان للجهود المخلصة والدعم الكبير الذي تقدمه سلطنة عمان لتعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك تحقيقاً لتطلعات مواطني دول المجلس نحو مزيد من التعاون والترابط والتكامل ، سائلا المولى العلي القدير أن يمن على السلطنة وشعبها الكريم بالعزة والرخاء في ظل قيادة جلالة السلطان المعظم .
كما يشرفني أن أشيد بالاهتمام الملموس والرعاية السامية من لدن جلالة السلطان المعظم بأبنائه الشباب والشابات وحرصه ـ رعاه الله ـ على توفير البيئة الآمنة المحفزة للبذل والعطاء المشجعة على التميز، المعززة لقيم الإخلاص والولاء والوفاء للوطن وقيادته.
والشكر والتقدير واجب لكم يا صاحب السمو، على تفضلكم برعاية هذا الحفل وتشريفه بحضوركم الكريم، وهو دليل ناصع على اهتمام سموكم بالعمل الخليجي المشترك وكل ما يعزز اللحمة الخليجية ويرسخ الترابط والتكامل الخليجي في كافة المجالات وبرهان أكيد على رعايتكم الملموسة رعاكم الله للتنمية البشرية في السلطنة ودعمكم الواضح للكفاءات العمانية لتولي المراكز القيادية في مسيرة التنمية والنهضة في السلطنة.
ولا يفوتني في هذا المقام أن أثمن توجيهات سموكم المستمرة للأمانة العامة على المضي قدما نحو المحافظة على مسيرة التعاون الخليجي ، واستكمال جهودها الخيرة لكل ما يخدم مواطني دول المجلس ويعزز مكاسب المواطنة الاقتصادية الخليجية، فلسموكم مني ومن كافة منسوبي الأمانة العامة بالغ الشكر والامتنان والتقدير .
كما يطيب لي أن أتقدم إلى معالي الشيخ خالد بن عمر بن سعيد المرهون وزير الخدمة المدنية بالسلطنة بوافر الشكر والتقدير لحرصه الواضح واهتمامه البالغ باستضافة وتنظيم الاحتفال الأول لتكريم الكفاءات بقطاعات الخدمة المدنية بدول مجلس التعاون، الذي انطلقت فكرته من الاجتماع الخامس عشر للجنة وزراء ورؤساء أجهزة الخدمة المدنية بدول مجلس التعاون ، تقديرا وعرفانا بجهود الكفاءات الإدارية في قطاعات الخدمة المدنية بدول مجلس التعاون.
ويسرني أن أشيد بما يبذله معاليه من جهود ملموسة وموفقة لقيادة مسيرة العطاء في وزارة الخدمة المدنية في السلطنة بكل كفاءة واقتدار وما حققته الوزارة من انجازات متميزة لتطوير قدرات الكوادر الإدارية العمانية وتمكينها من إدارة دفة العمل في الوزارات والأجهزة والهيئات الحكومية في السلطنة .
ولابد لي في هذه المناسبة الكريمة أن أعبر عن بالغ التهاني والتبريكات للأخوة المكرمين من دول مجلس التعاون، وأن أشيد بما يتمتعون به من كفاءات عالية وخبرة إدارية متميزة في كافة المواقع والمسؤوليات التي تولوها في دولهم ، والتي توجت اليوم بهذا التكريم المستحق ، وبالرعاية السامية والتشريف الكريم من لدن صاحب السمو نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء ، فلهم أزجي خالص الشكر والتقدير ، آملا أن يكون تكريمهم حافزا لمزيد من العطاء والتميز، ودافعا لزملائهم من الكفاءات والقيادات الإدارية بقطاعات الخدمة المدنية بدول المجلس نحو المثابرة والتفوق والنجاح.
وفي الختام لا يسعني إلا أن أعرب عن عظيم الامتنان والتقدير للسلطنة ممثلة في وزارة الخدمة المدنية، لتنظيمها هذا الاحتفال البهيج وما بذل من جهد ملموس لحسن الإعداد والترتيب سائلا المولى العلي القدير أن يكلل هذه الجهود المباركة بالتوفيق والسداد.
بعدها قام صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بتكريم الكفاءات بقطاعات الخدمة المدنية والتنمية الإدارية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والبالغ عددهم (30) شخصية قيادية إدارية بوسام مجلس التعاون للخدمة المدنية والتنمية الإدارية بواقع (5) أشخاص من كل دولة تقديرًا للجهود التي يبذلها منتسبو قطاعات الخدمة المدنية بدول مجلس التعاون لتحقيق تطلعات أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس ـ حفظهم الله ـ لتعزيز مجالات التنمية الخليجية الشاملة والحفاظ على المكتسبات التي تحققت.
من جانبه قال معالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية هو في الواقع تكريم لكل قطاعات الخدمة المدنية لدول مجلس التعاون ، ولله الحمد السلطنة ودول مجلس التعاون تزخر بالكفاءات التي ساهمت عبر السنوات من العطاء لرفعة مجالات عمالها،
وأوضح بأن هذه المناسبة تقام لأول مرة في السلطنة مما يعد إضافة وتشريفا بمباركة سامية من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظة الله ورعاه ـ وتكليف صاحب السمو السيد فهد بن محمود ال سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء برعاية المناسبة ، وهذا يضيف إلى الحدث وأهنئ من تم تكريمه اليوم وأعتقد أن هذا التكريم هو دافع لكل من يعمل في قطاعات الخدمة المدنية لتقديم أفضل ما لديهم وبإذن لله هذه الجائزة مستمرة سنويا بواقع خمسة مكرمين من كل دولة لمجلس التعاون ويعد هذا اليوم هو يوم استثنائي في تاريخ الخدمة المدنية الخليجية .

شكرا لمتابعينا قراءة خبر بمباركة سامية من جلالة السلطان .. فهد بن محمود يرعى حفل تكريم (30) شخصية قيادية إدارية من كفاءات الخليج في قطاعات الخدمة المدنية والتنمية الإدارية | سلطنة عمان في عيون الجزيرة ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الوطن (عمان) ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الجزيرة وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الوطن (عمان) مع اطيب التحيات.

*** تنويه هام ***
موقع عيون الجزيرة لا يمت بأي صلة لشبكة الجزيرة الاخبارية او قنوات الجزيرة القطرية فنحن موقع اخباري خليجي متعدد المصادر