ترمب يقترب من تنفيذ وعده "بتصفير" صادرات إيران النفطية

ترمب يقترب من تنفيذ وعده "بتصفير" صادرات إيران النفطية
ترمب يقترب من تنفيذ وعده "بتصفير" صادرات إيران النفطية

تستعد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب لإخبار خمس دول، هم اليابان وكوريا الجنوبية وتركيا والصين والهند، بأنهم لن يعفوا بعد الآن من #العقوبات_الأميركية إذا استمروا في استيراد #النفط من إيران.

وأشارت مصادر من وزارة الخارجية الأميركية إلى أن إدارة الرئيس #دونالد_ترمب تستعد اليوم لإعلان عن عدم تجديدها لإعفاءات النفط الإيراني.

وأصبحت عقوبات الولايات المتحدة على قطاع النفط الإيراني سارية المفعول بدءاً من 4 نوفمبر، وذلك على خلفية انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من الاتفاقية النووية مع طهران والتي وقعها سلفه باراك أوباما في عام 2015.

ويعتزم وزير الخارجية الأميركي مايكل بومبينو الإعلان اليوم عن التزام العديد من الدول المنتجة من بينها #السعودية والإمارات بتوفير إمدادات كافية للسوق، مما يعوض غياب النفط الإيراني.

وأوضح وزير الخارجية الأميركي أن أكثر من 20 دولة خفضت بالفعل وارداتها من النفط من إيران، وهو الأمر الذي قلص مشتريات الخام الإيراني بأكثر من مليون برميل يومياً.

وأكد أنهم يواصلون المفاوضات في مسعى لخفض واردات كافة الدول من النفط الإيراني إلى مستوى صفر.

يشار إلى أن الولايات المتحدة كانت قد منحت ثماني دول إعفاءات تنتهي صلاحيتها في الثاني من مايو المقبل، تسمح لها بشراء #النفط_الإيراني بصورة مؤقتة، ومن بين هذه الدول الصين واليونان والهند وإيطاليا واليابان وتركيا.

وقال مسؤولون إنهم لا يتوقعون أي انخفاض كبير في المعروض من النفط بالنظر لزيادة إنتاج دول أخرى، كالولايات المتحدة نفسها والسعودية.

ومنذ نوفمبر الماضي، أوقفت ثلاث دول من الثمانية - هي إيطاليا واليونان وتايوان - استيراد النفط من إيران بشكل كامل.

شكرا لمتابعينا قراءة خبر ترمب يقترب من تنفيذ وعده "بتصفير" صادرات إيران النفطية في عيون الجزيرة ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري العربية نت ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الجزيرة وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي العربية نت مع اطيب التحيات.

*** تنويه هام ***
موقع عيون الجزيرة لا يمت بأي صلة لشبكة الجزيرة الاخبارية او قنوات الجزيرة القطرية فنحن موقع اخباري خليجي متعدد المصادر

التالى أسوأ مهربي البشر الليبيين تحت مقصلة عقوبات أوروبا